العبقرية اللغوية

.يسعد غالبية الناس عند تمكنهم من تحدث لغة أجنبية .و يوجد من الناس من يتمكن من أكثر من 70 لغة .و يستطيعون تحدث كل تلك اللغات بطلاقة و الكتابة بشكل صحيح .فهؤلاء ممن يطلق عليهم ذوي القدرة الخارقة لاتقان عدة لغات .تعتبر ظاهرة تعدد اللغات معروفة منذ مئات السنين .و توجد الكثير من التقارير حول الأشخاص الذين يملكون مثل هذه الموهبة .و لم يتم البحث حتي الآن عن مصدر تلك الموهبة .و علميا يتواجد لذلك نظريات عدة .حسب بعض العلماء، فإن دماغ الأشخاص الذين لديهم القدرة علي إيجادة أكثر من لغة يكون تركيبه مختلفا .و يكون هذا الفرق واضحا بصفة خاصة في باحة باروكا .و في هذه المنطقة من الدماغ يتم انتاج الكلام .عند هؤلاء ممن يمتلكون تلك القدرة الخارقة لاتقان أكثر من لغة يكون بناء الخلايا في هذه المنطقة مختلفا .وقد يكون هذا هو سبب قدرة هؤلاء علي معالجة المعلومات بشكل أفضل

.و لا تعد الدراسات حول ذلك كافية لتأكيد تلك النظرية .و لعل ما يبدو حاسما هو تواجد حافز استثنائي .يتعلم الأطفال اللغات الأجنبية من الاطفال الآخرين بسرعة للغاية .و هذا مرده رغبتهم في الاندماج مع الأطفال الآخرين أثناء اللعب .فهم يريدون أن يصبحوا جزءا من المجموعة و التواصل مع الآخرين .و يتوقف نجاحهم في التعلم علي إرادتهم في الإندماج مع الآخرين .تعني نظرية أخري أن الدماغ ينمو من خلال التعلم .و من ثم يكون التعلم دائما أسهل عندما نتعلم أكثر .و يكون أيضا من السهل تعلم اللغات التي تتشابه مع بعضها البعض .فمن يتحدث الدانمركية يستطيع تعلم السويدية أو النرويجية بسرعة .لكن لا تزال كثير من الأسئلة تبحث عن إجابة .و من المؤكد أن الذكاء لا يلعب دورا في ذلك .فبعض الناس علي الرغم من عدم توفر الذكاء التام لديهم يستطيعون تحدث أكثر من لغة .لكن أيضا تحتاج تلك العبقرية اللغوية العظيمة إلي تنظيم كبير فهذا يسلينا قليلا أيضا. أليس كذلك؟