اللغة و الموسيقي

الموسيقي هي لغة عالمية. جميع شعوب الأرض يلعبون الموسيقي. و يمكن فهم الموسيقي في جميع الثقافات. و هذا ما اثبتته دراسة علمية. في ذلك لعبت موسيقي لقبيلة معزولة عن الناس. هذه القبيلة الافريقية لم يكن لديها اتصال بالعالم الحديث. و مع ذلك تمكن من التفريق عما كانت الموسيقي سعيدة أم حزينة. و عن سبب هذا، فإنه لم يتم البحث عنه بعد. لكن علي ما يبدو فإن الموسيقي هي عالم بلا حدود. و قد تعلمنا بصورة ما أن نفسرها علي نحو صحيح. مع ذلك فإنه لا يوجد للموسيقي أية مميزات تطورية. و يرتبط فهمنا للموسيقي مع ذلك بلغتنا. لأن الموسيقي و اللغة علي ارتباط مع بعضهم البعض.

و يقوم المخ بمعالجتهما علي نحو مشابه. كما انهما يعملان أيضا بشكل مشابه. كلاهما يركب النغمات و الأصوات طبقا لقواعد محددة. الأطفال الرضع أيضا يفهمون الموسيقي، و لقد تعلموا ذلك في بطون أمهاتهن. و هناك يسمعون نغمات لغة أمهاتهن. و عندما يأتون إلي العالم يستطيعون فهم الموسيقي. يمكن القول أن الموسيقي تقلد اللحن من اللغات. يتم التعبير أيضا عن العاطفة خلال السرعة في اللغة و الموسيقي. و من خلال معرفتنا اللغوية نتمكن من فهم العواطف في الموسيقي. و علي العكس يتعلم الأشخاص الموسيقيون اللغات غالبا علينحو أيسر. يحفظ العديد من الموسيقيين اللغات مثل الألحان. و من خلال ذلك يتذكرون اللغات بشكل أفضل. و من المثير أن أغاني النوم تكون متشابهة للغاية في جميع أنحاء العالم. و هذا يثبت كم أن الموسيقي لغة عالمية. ..و قد تكون أيضا أجمل لغات العالم.