تغيير اللغة = تغيير الشخصية

تنتمي لغاتنا الينا. و هي جزء هام من شخصياتنا. يتحدث كثير من الناس لغات عدة. لكن هل يعني هذا امتلاكهم لاكثر من شخصية؟ يعتقد الباحثون: نعم! عندما نبدل اللغة نغير أيضا شخصياتنا. مما يعني أن نتصرف بصورة مختلفة. لقد توصل علماء امريكييون إلي هذه النتائج. لقد بحثوا سلوك نساء يجدن لغتين. هؤلاء النساء ترعرن باللغتين الانجليزية و الاسبانية. و هن يعرفن اللغتين و الثقافتين علي حد سواء. و علي الرغم من ذلك كان سلوكهن مرتبط باللغة. عندما تحدثن الاسبانية كانت هؤلاء النساء أكثر ثقة.

أيضا شعرن شعورا أفضل عندما تحدث المحيط حولهن الاسبانية. و عندما بدلن الي الانجليزية تغير سلوكهن. و كن أقل وعيا و انتابتهن عدم الثقة. و لاحظ الباحثون انهن صرن اكثر انفرادية. ان اللغة التي نتحدثها تؤثر علي سلوكنا. و لم يتوصل الباحثون الي سبب ذلك حتي الآن. من الممكن اننا نتجه الي معايير ثقافية. نحن نفكر عند التحدث حول الثقافة النابعة منها اللغة. و هذا يحدث بصورة تلقائية تماما. لذلك نحاول أن نكيف انفسنا مع الثقافة. و نحن نتصرف كما هو مألوف في الثقافات. أثناء التجارب بدا متحدثو الصينية أكثر تحفظا. و عندما يتحدثون الانجليزية يصيرون أكثر انفتاحا. لربما نغير سلوكنا حتي نندمج علي نحو أفضل. ..نحن نريد أن نكون كهؤلاء الذين نتحدث معهم.