اللغة الام = لغة عاطفية, اللغة الاجنبية = لغة عقلانية؟

نحن نقوم بتدعيم الانشطة الدماغية عند تعلمنا للغة اجنبية. و عن طريق التعلم تتغير طريقة تفكيرنا. فنحن نصبح مبدعين بصورة أكبر، كما نصبح اكثر مرونة. الناس الذين يعرفون اكثر من لغة يكون و قع التفكير المعقد لديهم اقل اثرا. عند التعلم يتم تدريب الذاكرة. و كلما تعلمنا اكثر، كلما عملت ذاكرتنا بصورة افضل. من تعلم لغات كثيرة، يتعلم الاشياء الاخري ايضا سريعا. انه يمكن ان يفكر باهتمام اكبر حول موضوع ما. و بالتالي يحل المشاكل اسرع. الناس الذين يعرفون اكثر من لغة يمكنهم ايضا اتخاذ القرارات بصورة افضل. كذلك عن كيفية اتخاذهم للقرارات فان ذلك مرتبط باللغات. و اللغة التي نفكر بها تؤثر علي قراراتنا. لقد فحص علماء النفس من اجل احدي الدراسات اكثر من شخص.

و جميع الاشخاص المختبرين كان يعرفون لغتين. فبجانب لغاتهم الام كانوا يجيدون لغة أخري. كان علي هؤلاء الاشخاص الاجابة علي سؤال واحد. و كان السؤال يدور حول حل لمشكلة ما. و كان علي الاشخاص المختبرين ان يختاروا بين خيارين. و كان احدهما يحمل في طياته المغامرة اكثر من الآخر. و كان علي الاشخاص المختبرين الاجابة علي السؤال باللغتين. و كانت الاجابة تختلف عند تغيير اللغة. عندما تحدثوا لغاتهم الام، اختاروا المغامرة. لكن عند اللغة الاجنبية اختاروا الخيار الآمن. بعد تلك التجربة كان علي الاشخاص موضع الاختبار الذهاب الي الرهان. و في ذلك برز ايضا اختلاف واضح. عندما استخدموا اللغة الاجنبية كانوا اكثر حكمة. يعتقد الباحثون اننا اثناء تفكيرنا باللغة الاجنبية نكون اكثر تركيزا. ..لذلك نتخذ قراراتنا بعقولنا و ليس بعواطفنا.