تاريخ علوم اللغة

لقد فتنت اللغات دائما الناس. و لذلك فإن تاريخ علوم اللغة طويل جدا. و يعتبر علم اللغة هو الدراسة المنهجية للغة. حتي منذ آلاف السنين فكر الناس حول اللغة. و في ذلك طورت العديد من الثقافات العديد من الأنظمة. و من ثم نشأت وصفات عدة للغات. ينبني علم اللغة اليوم و قبل كل شئ علي النظريات القديمة. و في اليونان علي وجه الخصوص تم تأسيس العديد من التقاليد. لكن أقدم عمل حول اللغة أتي من الهند. و قد كتب قبل حوالي 3000 عاما من قبل النحوي سكاتيانا. و في العصور القديمة اهتم فلاسفة مثل أفلاطون كثيرا باللغات. و بعد ذلك واصل المؤلفون الرومانييون تطوير نظرياتهم. كذلك فإن العرب تطوروا في القرن الثامن أعرافهم الخاصة.

و تبرز أعمالهم وصفا دقيقا للغة العربية. في العصر الحديث أراد المرء و قبل كل شئ بحث من أين أتت اللغة. و يهتم العلماء غلي نحو خاص بتاريخ اللغة. و في القرن الثامن عشر تم البدء في مقارنة اللغات بعضها ببعض. و بذلك أراد المرء معرفة كيف تتطور اللغات. و بعد ذلك تم التركيز علي اللغة بإعتبارها إحدي الأنظمة. و جاء السؤال عن كيفية عمل اللغات في محور الاهتمامات. و يتواجد اليوم في علم اللغة العديد من الاتجاهات. و منذ الخمسينيات تطورت العديد من التخصصات الجديدة. و قد تأثرت هذه بفوة بالعلوم الأخري. و الأمثلة علي ذلك علم اللغة النفسي و التواصل بين الثقافات. و تكون الاتجاهات الأحدث في علم اللغة علي درجة عالية من التخصص. و مثال علي ذلك هو اللغويات النسوية. ..و يستمر أيضا تاريخ علم اللغة. و طالما تتواجد اللغات، فإن الناس سيظلون في التفكير بشأنها.