اللغة و الحساب

يتصل كل من التفكير و اللغة ببعضهما البعض. كما أن كليهما يتأثر بالآخر علي نحو متبادل. فالبنايات اللغوية توثر علي البنايات الفكرية. في بعض اللغات لا توجد علي سبيل المثال كلمات للأعداد. و بالتالي لا يفهم المتحدثون مفهوم الأعداد. لكن الحساب و اللغات يتصلان علي نحو ما ببعضهما البعض. بحيث تتشابه البنايات النحوية غالبا بالبنايات الحسابية. و يعتقد بعض الباحثين أنه يتم معالجتهما علي نحو متماثل. و يعتقدون أن مركز اللغة يكون أيضا مسؤولا عن العمليات الحسابية. و هو يساعد الدماغ في إجراء تلك العمليات الحسابية. لكن دراسة جديدة قد توصلت إلي نتيجة أخري. فهي أبرزت أن دماغنا يعالج العمليات الحسابية دون لغة. و قد أجري الباحثون الاختبارات علي ثلاثة رجال.

و كان الدماغ لهؤلاء الرجال مصابا. و كان أيضا مركز اللغة مصابا تبعا لذلك. و كان للرجال صعوبة بالغة عند التحدث. فهم لم يتمكنوا بعد من تكوين جمل بسيطة. كذلك لم يتمكنوا من فهم الكلمات. و بعد اختبار اللغة استوجب علي الرجال حل واجب حسابي. و كان بعض تلك الألغاز الحسابية معقدا للغاية. و علي الرغم من ذلك استطاع الرجال حلها. إن نتائج هذه الدراسة مثيرة للغاية. فهي تبرز أن الحساب غير متصل كوديا بالكلمات. من الممكن أن تكون للغة و الحساب ذات الأسس. فكلاهما يتم معالجتهما من نفس المركز. لكن لا يستلزم ترجمة العمليات الحسابية أولا إلي لغة. و ربما تتطور كل من اللغة و الحساب مع بعضهما البعض. و عندما ينتهي الدماغ من عمله ينفصلان تبعا لذلك!