اللغة المصطنعة إسبرانتو

تعد اللغة الإنجليزية هي أهم لغة في الوقت الحاضر. و من المفترض أن كل فرد يستطيع التفاهم بها. لكن اللغات الأخري تود الوصول أيضا إلي ذات الهدف. علي سبيل المثال اللغات المصطنعة. اللغات المصطنعة تم انشاؤها و تطويرها عن عمد. و توجد خطة محددة طبقا للهدف الذي أسست له هذه اللغة. و قد تم خلط عناصر من مختلف اللغات لإنشاء تلك اللغة المصطنعة. و بهذا يستطيع أكبر قدر من الناس تعلمها. و يكون الهدف لكل لغة مصطنعة هو التواصل الدولي. إن أشهر لغة مصطنعة هي إسبرانتو. و قد تم تقديمها لأول مرة عام 1887 في وارسو. و مؤسسها هو الطبيب لودفيغ أليعزر زامنهوف. لقد آمن أن السبب الرئيسي في عدم السلام (الاجتماعي) يكمنفي مشاكل التواصل.

لذلك أراد أن يصطنع لغة لكي يجمع الناس معا. و بهذه اللغة يتمكن الناس من التحدث سويا علي مستوي واحددون تفريق. كان دكتور إسبرانتو هو الإسم المستعار للدكتور الحالم. و هذا يكشف كم هو آمن بحلمه. لكن فكرة تفاهم عالمي كانت أقدم بكثير. حتي الآن تطورت الكثير من اللغات المصنطعة علي إختلاف أنواعها. و هي مرتبطة بأهداف مثل التسامح و حقوق الإنسان. يوجد في عالمنا اليوم متمكنون من لغة إسبرانتو في أكثر من 120 بلد. لكن يوجد أيضا من النقد ما تم توجيهه إلي إسبرانتو. فعلي سبيل المثال 70% من المفردات هل رومانية الأصل. حيث يتضح فيها الطابع الهندو أوروبي بوضوح. إن متحدثيها يتبادلون الأفكار في الأعراف و النوادي. و يتم عقد المقابلات و المحاضرات بصورة منتظمة. و الآن هل لديك أيضا الرغبة في تعلم الإسبرانتو؟ Ĉu vi parolas Esperanton? – Jes, mi parolas Esperanton tre bone!