العربية » السويدية   ‫الجمل الثانوية مع أنّ 2‬


‫92 [اثنان وتسعون]‬

‫الجمل الثانوية مع أنّ 2‬

-

+ 92 [nittiotvå]

+ Bisatser med att 2

انقر من أجل عرض النص:   
العربيةsvenska
‫يزعجني أنك تشخر.‬ De- i-------- m--- a-- d- s------. +
‫يزعجني أنك تكثر من شرب البيرة.‬ De- i-------- m--- a-- d- d------ s- m----- ö-. +
‫يزعجني أنك تأتي متأخراً.‬ De- i-------- m--- a-- d- k----- s- s---. +
   
‫أظن أنه بحاجة إلى طبيب.‬ Ja- t---- a-- h-- b------ e- l-----. +
‫أظن أنه مريض.‬ Ja- t---- a-- h-- ä- s---. +
‫أظن أنه نائم.‬ Ja- t---- a-- h-- s---- n-. +
   
‫نأمل أن يتزوج ابنتنا.‬ Vi h------ a-- h-- g----- s-- m-- v-- d-----. +
‫نأمل أن تكون لديه نقوداً كثيرة.‬ Vi h------ a-- h-- h-- m----- p-----. +
‫نأمل أن يكون مليونيراً.‬ Vi h------ a-- h-- ä- m-------. +
   
‫سمعت أن زوجته أصيبت بحادث.‬ Ja- h-- h---- a-- d-- f-- v-- m-- o- e- o-----. +
‫سمعت أنها في المستشفى.‬ Ja- h-- h---- a-- h-- l----- p- s--------. +
‫سمعت أن السيارة تلفت تماماً.‬ Ja- h-- h---- a-- d-- b-- ä- h--- s-----. +
   
‫يسعدني أنك أتيت.‬ Ja- ä- g---- a-- n- k--. +
‫يسعدني أنك مهتم.‬ De- g----- m--- a-- n- v---- i-------. +
‫يسعدني أنك ستشتري المنزل.‬ De- g----- m--- a-- n- v--- k--- h----. +
   
‫أخشى أن تكون آخر حافلة قد مضت.‬ Ja- ä- r---- a-- d-- s---- b----- r---- h-- å--. +
‫أخشى أننا سنضطر لأخذ سيارة أجرة.‬ Ja- ä- r---- a-- v- m---- t- e- t---. +
‫أخشى ألا أحمل نقوداً.‬ Ja- ä- r---- a-- j-- i--- h-- n---- p----- p- m--. +
   

من الإيماءات إلي التحدث

عندما نتكلم أو نسمع يكون لدي المخ الكثير لإنجازه. فعليه أن يعالج الإشارات اللغوية. و تعتبر الإيماءات و الرموز أيضا إشارات لغوية. فهي موجودة قبل اللغة البشرية. يتم فهم بعض الرموز في جميع الثقافات. بعض الرموز الأخري يجب تعلمها. بحيث لا يمكن فهمها تلقائيا. يتم معالجة الرموز و الإيماءات كما يتم في معالجة اللغة و يتم معالجتهم في ذات المنطقة للدماغ. و هذا ما اثبتته دراسة حديثة. فقد قام الباحثون باختبار عدد من الإشخاص. و كان علي هؤلاء الأشخاص رؤية مقاطع فيديو مختلفة. و أثناء رؤية مقاطع الفيديو تم قياس أنشطة أدمغاتهم.

تم التعبير عن جزء في المقطع عن أشياء مختلفة. و قد تم هذا من خلال الحركات و الرموز و اللغة. و قد قام مجموعة أخري من الأشخاص بمشاهدة مقاطع فيديو أخري. و كانت المقاطع هذه هراء ليس له معني. فلم تتواجد لغة أو إيماءات أو رموز. و لم يكن لهم معني. و من خلال القياس رأي الباحثون ماذا أينما يتم معالجته. و تمكنوا من مقارنة أنشطة الدماغ للأشخاص المختبرين. و قد تم تحليل جميع ما يتضمنه معني في ذات المنطقة. إن نتيجة هذه التجربة مثيرة للغاية. فهي تظهر كيف قد تعلم دماغنا لغة من جديد. في البداية يتواصل الناس من خلال الإيماءات. و فيما بعد يطورون اللغة. فعلي الدماغ تعلم كيف يعالج اللغة، كمعالجته للإيماءات. ..و بوضوج فإنه قام ببساطة بتحديث نسخته القديمة.